Sign Up to Our Newsletter

Be the first to know the latest updates

[mc4wp_form id=195]
أخبار وطنية

في عز حرارة فصل الصيف…غياب مرافق وفضاءات ترفيهية يقض مضجع سكان قلعة السراغنة

تعرف مدينة قلعة السراغنة نقصا كبيرا في المنتزهات والفضاءات الترفيهية التي تساهم في التخفيف من الأجواء الحارة التي تميز احوال طقس فصل الصيف.وهو وضع يؤرق الكثير من المغاربة الذين اختاروا قضاء عطلة الصيف مع افراد عائلاتهم ؛ خصوصا العائدين من ديار المهجر.

ومقابل هذا الوضع و في عز حرارة فصل الصيف،لاتزال مدينة قلعة السراغنة تعرف نقصا كبيرا في المرافق العمومية، كالمسابح والحدائق والمنتزهات، باستثناء بعض المسابح التابعة لأصحاب مقاهي،فيما المسبح البلدي الوحيد الذي يوجد في ملك مجلس الجماعة، فإن أبوابه لاتزال مغلقة منذ سنوات، بسبب المشاكل التي كانت جارية مع من كان يستغله وفق عقدة كراء قبل أن تصبح تجهيزاته في وضعية تردي وفي انتظار استرجاعه وإعادة إصلاح مايمكن إصلاحه وتهيئة مرافقه.

الى ذلك وأمام ازدياد طلب السكان على الاهتمام بالمساحات الخضراء داخل مدينة قلعة السراغنة وانقاذ ماتبقى من الأشجار، فقد سبق لمجموعة من الغيورين على الأحوال المتردية للحدائق والمساحات الخضراء ، وبعض اصحاب المبادرات البيئية من أجل إعادة تنظيف وسقي مغروسات وتهيئة حدائق القرب التي تتوسط أحياء سكنية بمدينة قلعة السراغنة والتي انجزت في عهد المرحوم العامل السابق محمد نجيب بن الشيخ، كما تتم المطالبة في ذات الإطار بتهيئة المدارات الطرقية وجعلها فضاء أخضر بامتياز.

وللتنفيس والتخفيف من شدة ارتفاع احوال طقس الاقليم عموما،و الذي يعرف خلال هذه الأيام،أجواء حارة ، تضطر أسر عديدة إلى التوجه الى حدائق المقاهي المتواجدة بجوار المدينة، في ما تفضل أسر اخرى قضاء بعض الوقت في ماأصبح ينعث ب “كورنيش ملالاحة” بالقرب من مقر عمالة الاقليم، كما يقصد سكان المدينة بعض الأماكن القريبة نسبيا من المدينة :فضاءات اوريكة،وشلالات اوزود “، فرارا من الأجواء الحارة بالمنازل،كما تفضل أسر أخرى اختيار مقاهي المسابح الخاصة.

وأمام تزايد النمو الديمغرافي والتوسع العمراني الذي عرفته مدينة قلعة السراغنة في العقدين الأخيرين ، لازال طلب السكان يتزايد أكثر من أجل إحداث حدائق ومنتزهات بيئية أخرى، واستقطاب مستثمرين وتشجيعهم على احداث مشاريع فضاءات ترفيهية بمواصفات عالية ومقبولة، توفر للسكان و للزائرين فسحة للراحة وممارسة الألعاب الرياضية المفضلة، وتجديد وتنشيط الدورة الدموية وتوقف غزو الاسمنت الذي حول أحياء المدينة ومحيطها الى مبان متلاصقة بدون منتزهات ولا روح.

محمد البيهي

About Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AKHBARTASSAOUT @2023. All Rights Reserved.