Sign Up to Our Newsletter

Be the first to know the latest updates

[mc4wp_form id=195]
أخبار وطنية

البدالي صفي الدين رئيس الجمعية المغربية لحماية المال العام بجهة مراكش والجنوب يكتب : مدينة قلعة السراغنة و العودة إلى السطر 

 

 

مدينة قلعة السراغنة و العودة إلى السطر ي كل مرة نعود إلى واقع مدينة قلعة السراغنة، واقع أصبح لا يزداد إلا بؤسا و كآبة و تخلفا و انحدارا نحو المجهول، واقع سببه الفساد الإداري و فساد الأخلاق السياسية و عدم تخليق الحياة العامة وعدم ربط المسؤولية بالمحاسبة و طغيان المصلحة الخاصة و التهافت نحو اقتصاد الريع و الامتيازات .

إن مناسبة هذا القول جاء على إثر الانتظار القاتل لساكنة المدينة. أولا : إنتظار تطهير المدينة من المختلين عقليا ، الذين يتكاثرون يوما عن يوم ،منهم من يمشي عاريا في شوارع المدينة ومنهم يكسر زجاج السيارات و واجهات المحلات التجارية ، و منهم من يعترض سبيل المارة و منهم من يحرق المغروسات و منهم من يحطم شارات المرور . إنه مشهد أصبح مقلقا في غياب إرادة قوية من لدن المسؤولين عن الشأن المحلي من سلطات و مجلس بلدي و وزارة الصحة .

ثانيا : انتظار الحد من ظاهرة المتسولين الذين يزدادون يوما عن يوم و هم يأتون المدينة من داخلها ومن ضواحيها ،

ثالثا :انتظار شبكة نقل حضاري على غرار سائر المدن التي هي في حجم مدينة قلعة السراغنة و محاربة النقل المميت عبر العربات المجرورة أو الكوتشيات غير المنظمين ، أو ” الروبوتات ” مما يتسبب في حوادث كثيرة و متعددة ،وربط المدينة النقل عبر السكك الحديدية على غرار مدن الصويرة و اكادير و الجنوب ،

رابعا: انتظار تنظيم الأسواق اليومية و السوق الأسبوعي و تحرير الملك العمومي من الباعة الجائلين و من جشع التجار وأرباب المقاهي الذين يحتلون الملك العمومي و يجعلون الراجلين عرضة للسيارات المارة والعربات المجرورة و الدراجات النارية،

خامسا: انتظار تهييء منتزهات كما هو الشأن في مدن أخرى حتى الشاطئية منها بدل التكتيف من التجزئات التي أصبحت بمثابة جدار بؤس يحيط بالمدينة و بدل تهيئة شوارع المدينة وساحاتها حتى تصبح مدينة استقرار و مدينة منشرحة ، مدينة استقطاب و مدينة للأطر و لابنائها ، لأن جل الأطباء و الصيادلة و المحامين الذين يشتغلون يفرون منها مساء كل يوم وأيام العطل إلى مراكش ليعيشوا لحظات حضارة،

سادسا : انتظار جامعة على غرار المدن المجاورة بدل جعل هذا المطلب ورقة سياسوية في المزادات الانتخابوية أو المنساباتية تاركين طلبة و طالبات الإقليم محرومين من هذا الحق التعليمي ،

سابعا :انتظار أصبح مملا لاستثمارات أجنبية تساعد على التقليل من آفة البطالة التي تعرفها المدينة و من مظاهر الانحراف و الترويج في المخدرات والمحرمات و ركوب قوارب الموت .

إنها انتظارات لم تعد تحتمل،لأن الواقع أصبح لا يطاق .

البدالي صافي الدين.

أخبار تساوت

About Author

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

AKHBARTASSAOUT @2023. All Rights Reserved.